هل عاد تيسلا من جديد ؟

 

لا شك أن شركة تيسلا أصبحت مرهونة بشكل كامل لتصريحات مؤسسها "إيلون ماسك"، وهو ما أثار الحيرة في الأسواق نتيجة لتغريداته التي تؤثر فيها. إحدى تلك التغريدات التي أدت إلى تهاوي ثروته بعد أن تحدث على أن الأسعار الحالية للبيتكوين مبالغ فيها، كانت تداولات البيتكوين في تلك الفترة أمام مستويات الـ 58 ألف دولار.

وسرعان ما هوت العملة المشفرة "البيتكوين"، بالمقارنة مع إعلان تيسلا استثمارها ما يعادل 1.5 مليار دولار. لذا يمكن القول إن تصريحات إيلون تؤثر بشكل كبير.

أصبح الوضع الآن أكثر حيرة في ظل ترشيح لبنوك ومؤسسات كبرى، حيث شهدنا ارتفاعًا كبيرًا في أسعار البيتكوين والعملات المشفرة بشكل عام، الوضع الذي يؤثر على أداء تيسلا أيضًا، فقد جرت العادة أن ارتفاع أسعار العملات المشفرة يؤثر على قطاع التكنولوجيا بشكل عام، هذا القطاع الذي تتوقع الأسواق أن يشهد فقاعة بالفعل.

 

 

 

 

هذه توقعات تلك البنوك لأسعار البيتكوين بعد تجاوز رأس المال السوقي للعملات الرقمية الترليون دولار. 

 

والجدير بالذكر أن المشكلة الأكبر لسهم تيسلا أنه يتجاوز القيمة العادلة للسهم بحوالي 4 أضعاف، مقارنة مع الأصول وحجم المبيعات. إلا أن السهم استمر في الارتفاع قبل أن يخسر أكثر من 40 % من قيمته بعد أن تراجع من حدود الـ 900 دولارإلى مستويات الـ 535 دولار في الفترة الأخيرة ليُتداول الآن وقت كتابة هذا التقرير عند مستويات الـ 707 دولار للسهم. 

 

 

هل نشهد عقوبات جديدة على "إيلون ماسك" من جديد؟
سبق وأن عوقب "إيلون ماسك" بعد أن أطاحت به التسوية من رئاسة مجلس إدارة شركة تيسلا بسبب تغريدة لمدة 3 أعوام، كانت أواخر عام 2018، وغرامة قدرها 20 مليون دولار من شركة تيسلا وأخرى من إيلون ماسك.
ولكن "ماسك" يواجه الآن قضية جديدة من أحد المستثمرين في الشركة ذاتها تيسلا، حيث رُفعت الدعوى أمام محاكم ديلاور وصف فيها المستثمرُ "ماسك" بأن تصريحاته غير المسئولة على موقع تويتر في مايو الماضي تسببت في رفع السهم بشكل مبالغ فيه، وبالتالي فشلت الشركة في الالتزام بالتسوية ما عرَّض حملة الأسهم لخسارة مليارات من الدولارات. 

 

النظرة الفنية لأداء السهم:

من المحتمل أن يواصل السهم تراجعاته من جديد على المدى القصير، وربما يسعى لتكوين نموذج رأس وكتفين لتكوين بداية موجة من الصعود، إلا أنه في حالة العودة إلى مستويات الـ 600 دولار فربما نعود من جديد إلى مستويات القاع عند 550 دولار.

 

العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة ، وتحتوي على مخاطر عالية قد تسبب بفقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. 71٪ من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وفيما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية تسبب فقدان أموالك.

عد إلى الأعلى

مكاتبنا حول العالم
  • مكتب لندن
    One Financial Markets
     

    36-38 Leadenhall Street
    London
    EC3A 1AT
    United Kingdom


    T: + 44 ( 0 ) 203 857 2000
    E: info@ofmarkets.com

"ون فننشال ماركتس" هي الاسم التجاري لشركة "سي بي فاينناشيال سيرفسز" للخدمات المالية المحدودة وهي شركة مسجلة في المملكة المتحدة تحت رقم 6050593. "سي بي فاينانشال سيرفيسز"  مسجلة و مرخصة من قبل هيئة الإجراءات المالية في المملكة المتحدة (تحت رقم 466201), و من قبل هيئة مراقبة السلوكيات المالية في جنوب افريقبا ( تحت رقم 45784).

"ون فيننشال ماركتس" هي شركة وساطة للمتاجرة إلكترونيا حائزة على عدة جوائز توفر تسهيلات التداول للمستثمرين الأفراد و المؤسسات على مدى 24/5 . ومن خلال منصة تداولنا الإلكترونية، بإمكان العملاء الوصول إلى الثنائيات الرئيسة للعملات الأجنبية والمؤشرات العالمية والسلع اللينة المتداولة بهوامش هي من بين الأدنى، و فروقات سعرية هي الأكثر ثباتا و الأسرع بتنفيذ الصفقات المتاحة في السوق. 

www.onefinancialmarkets.com , مملوكة ومشغلة بالكامل من قبل شركة "سي بي فيننشال سيرفسز" المحدودة للخدمات المالية.

وسيط عالمي حاصل على جوائز عالمية
نفتخر بحصولنا على عدد من الجوائز العالمية في مجال التداول تقديراً لجهودنا في جودة الخدمة و التفاني في خدمة العملاء :

Best FSA Regulated Broker
Saudi Money Expo

Best Education Product
Saudi Money Expo

Best Broker - Online Trading
IAIR Awards

Best Institutional Broker
Saudi Money Expo

Best FX Services Broker
CN Forex

Top International
FX Broker 2015

Saudi Money Expo

Broker of the Year
Online Trading – Middle East

IAIR Awards

Best Forex
Customer Service 2018

JFEX Awards

نقبل طرق الدفع التالية: