هل ينفجر المعدن الأصفر خلال تداولات الأسبوع ؟


الذهب يتداول حاليًا عند مستويات 1745 دولارا بنهاية تعاملات الأسبوع الماضي، صاعدا من مستويات 1680 دولارا للأوقية، بسبب توقعات البنك الفيدرالى الأمريكي بمعدلات نمو حول مستويات 6.5% قادمة من مستويات 5.5% في السابق، مما يعني استقرارا بعض الشيء في معدل الفائدة على السندات لأجل 10 و30 عاما وهو ما يدعم ارتفاعا نسبيا في أسعار الذهب.

 

حيث مازال الذهب مرشحا لاختبار مناطق 1760 دولار للأوقية خلال تداولات الأسبوع القادم، مدعوم بتراجع العائد على السندات اللحظي وتوجة بعض المراكز في صناديق الاستثمار الى الشراء. وأوضح أن الفترة الحالية ستشهد ارتفاع كبير في معدلات النمو بحسب التقارير الرسمية الدولية، مما يعني أن المستثمرين سوف يتوجهون إلى المخاطرة الأعلى في الأسواق على عكس ما شهدناه عن عام 2020، الذي شهد تحفظ وتحوط كبير من قبل المستثمرين. وأضاف أن الذهب شهد مع بداية العام الجاري فقدان لعاملين هامين هما المستثمر عالى المخاطرة والمستثمر طويل المدي حيث توجة مستثمر المخاطرة العالية إلى المضاربة في أسواق العملات المشفرة والأسهم الأمريكية، حيث تداول سهم تسلا عند أعلى قيمة عدلة له عند650 دولار للسهم ما يمثل 4 أضعاف القيمة العادلة ، كما اتجة أيضا إلى الاستثمار في العملات المشفرة ـحيث يتداول البيتكوين حول 60 ألف دولار وما زال مرشح للإرتفاع طبقا لتوقعات العرض والطلب وبنوك استثمار كبرى. الذهب يفقد عنصرين هامين من عوامل الصعود وأشار إلى أن المستثمر طويل الأجل توجه إلى الاستثمار في السندات الأمريكية بعد ارتفاع العائد عليها، مما شكلت استثمار ذات عائد مضمون ومخاطرة منخفضة، وأيضا لوحظ توجة صناديق التقاعد ذات الاستثمار في الأصول منخفضة وعديمة المخاطرة، بالاستثمار في أسواق العملات المشفرة مما يعطي مدلولا واضحًا حول فقدان الذهب للمستثمر عالي المخاطر وطويل الأجل. وأظهرت البيانات في تقرير المجلس العالمي للذهب أن صناديق التحوط قامت بالتخلي عن بعض المراكز الهامة في المعدن الأصفر مما يدل على اتجاه لتراجع أسعار الذهب، مع انتظار تقرير شهر مارس لكشف اتجاهات الصناديق نحو تكوين مراكز مفتوحة.

 

 

 

التعليق الفني على الأداء:
تمثل مناطق الـ 1760 مناطق مقاومة هامة عدم المقدرة على إختراقها سيؤدي لمزيد من التراجع الى مستويات الدعم التالية والتي نجدها عند مستويات الـ 1720 , 1700 , 1680 على التوالي

ومازالت التداولات في نطاق عرضي منذ نهاية تداولات الأسبوع السابق كما نشاهد من الرسم البياني السابق حول مستويات 1730.

 

 

العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة ، وتحتوي على مخاطر عالية قد تسبب بفقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. 71٪ من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وفيما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية تسبب فقدان أموالك.

عد إلى الأعلى

مكاتبنا حول العالم
  • مكتب لندن
    One Financial Markets
     

    36-38 Leadenhall Street
    London
    EC3A 1AT
    United Kingdom


    T: + 44 ( 0 ) 203 857 2000
    E: info@ofmarkets.com

"ون فننشال ماركتس" هي الاسم التجاري لشركة "سي بي فاينناشيال سيرفسز" للخدمات المالية المحدودة وهي شركة مسجلة في المملكة المتحدة تحت رقم 6050593. "سي بي فاينانشال سيرفيسز"  مسجلة و مرخصة من قبل هيئة الإجراءات المالية في المملكة المتحدة (تحت رقم 466201), و من قبل هيئة مراقبة السلوكيات المالية في جنوب افريقبا ( تحت رقم 45784).

"ون فيننشال ماركتس" هي شركة وساطة للمتاجرة إلكترونيا حائزة على عدة جوائز توفر تسهيلات التداول للمستثمرين الأفراد و المؤسسات على مدى 24/5 . ومن خلال منصة تداولنا الإلكترونية، بإمكان العملاء الوصول إلى الثنائيات الرئيسة للعملات الأجنبية والمؤشرات العالمية والسلع اللينة المتداولة بهوامش هي من بين الأدنى، و فروقات سعرية هي الأكثر ثباتا و الأسرع بتنفيذ الصفقات المتاحة في السوق. 

www.onefinancialmarkets.com , مملوكة ومشغلة بالكامل من قبل شركة "سي بي فيننشال سيرفسز" المحدودة للخدمات المالية.

وسيط عالمي حاصل على جوائز عالمية
نفتخر بحصولنا على عدد من الجوائز العالمية في مجال التداول تقديراً لجهودنا في جودة الخدمة و التفاني في خدمة العملاء :

Best FSA Regulated Broker
Saudi Money Expo

Best Education Product
Saudi Money Expo

Best Broker - Online Trading
IAIR Awards

Best Institutional Broker
Saudi Money Expo

Best FX Services Broker
CN Forex

Top International
FX Broker 2015

Saudi Money Expo

Broker of the Year
Online Trading – Middle East

IAIR Awards

Best Forex
Customer Service 2018

JFEX Awards

نقبل طرق الدفع التالية: