بنك انجلترا يبقي على سياسته النقدية

 

عقد اليوم الخميس بنك إنجلترا اجتماعه لوضع السياسة النقدية لشهر يوليو حيث يواجه بنك إنجلترا نفس ما يواجهه مجلس الاحتياطي الفيدرالي بشأن توقيت سحب التحفيز والتوجه الى تشديد السياسة النقدية. في الوقت الذي أصدر البنك المركزي قراره بالحفاظ على سعره القياسي عند مستويات الـ 0.1٪ "10 نقاط اساس" وهو مستوى قياسي منخفض يحافظ عليه بنك إنجلترا، في الساعة 11:00 صباحا بتوقيت غرينتش. 

 

حيث كان من المتوقع أن كبير الاقتصاديين المنتهية ولايته آندي هالدين والذي كان من المتوقع أن يكون هو الوحيد من بين أعضاء لجنة السياسة النقدية المكونة من تسعة "9" أعضاء الداعم للبدء في تقليل برنامج شراء السندات. حيث قال هالدين في وقت سابق من هذا الشهر إن اقتصاد المملكة المتحدة "يتجه نحو العصابات"، مضيفًا أنه "من الصعب العثور على أي شيء لا يرتفع سعره في الوقت الحالي". وبالرغم من ذلك سيتعين على البنك المركزي في الفترة المقبلة الاعتراف بأن التعافي الاقتصادي في المملكة المتحدة يسير بخطى متسارعة بالرغم من تلك البيانات والتي تشير بيانات مؤشر مديري المشتريات يوم الأربعاء إلى النشاط الاقتصادي فوق مستويات الصيف الماضي. وفي الوقت نفسه، فإن التضخم في ارتفاع أيضًا، حيث ارتفع إلى 2.1٪ على أساس سنوي وهو أعلى من هدف البنك المركزي. كما اضطر رئيس الوزراء "بوريس جونسون" مؤخرًا إلى تأجيل إعادة فتح البلاد بالكامل بسبب ارتفاع عدد حالات الإصابة بنوع دلتا من فيروس كرونا وهو الأمر الذي يلقي بظلال من الشك على قوة التعافي في النصف الثاني من هذا العام

هذا وتظهر البيانات الخاصه بالناتج المحلي الإجمالي بالمملكة المتحدة المزيد من الضعف في القراءات الأخيرة بعد التحسن الذي شهدناه في نهاية وبداية العام الماضي.

 

 

كما أن استمرار الإغلاق وعدم تنفيذ خطه عوده الحياة لطبيعتها من جديد ربما يؤثر على الأرقام بشكل أكبر في الفترة المقبلة لمزيد من السلبية في كافة البيانات كما من الممكن أيضا بطبيعة الحال أن يضغط على بيانات سوق العمل.

 

النظرة الفنية للجنية الأسترليني مقابل الدولار الأمريكي:
مازالت التداولات في مناطق تداولات مهمة تشير إلى احتمالات التراجع في الفترة المقبلة طالما التداولات أسفل مناطق الـ 1.4000
مناطق الدعم: 1.3800 / 1.3670 / 1.3550
مناطق المقاومة: 1.4000 / 1.4240

 

 

العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة ، وتحتوي على مخاطر عالية قد تسبب بفقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. 71٪ من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وفيما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية تسبب فقدان أموالك.

عد إلى الأعلى

مكاتبنا حول العالم
  • مكتب لندن
    One Financial Markets
     

    36-38 Leadenhall Street
    London
    EC3A 1AT
    United Kingdom


    T: + 44 ( 0 ) 203 857 2000
    E: info@ofmarkets.com

"ون فننشال ماركتس" هي الاسم التجاري لشركة "سي بي فاينناشيال سيرفسز" للخدمات المالية المحدودة وهي شركة مسجلة في المملكة المتحدة تحت رقم 6050593. "سي بي فاينانشال سيرفيسز"  مسجلة و مرخصة من قبل هيئة الإجراءات المالية في المملكة المتحدة (تحت رقم 466201), و من قبل هيئة مراقبة السلوكيات المالية في جنوب افريقبا ( تحت رقم 45784).

"ون فيننشال ماركتس" هي شركة وساطة للمتاجرة إلكترونيا حائزة على عدة جوائز توفر تسهيلات التداول للمستثمرين الأفراد و المؤسسات على مدى 24/5 . ومن خلال منصة تداولنا الإلكترونية، بإمكان العملاء الوصول إلى الثنائيات الرئيسة للعملات الأجنبية والمؤشرات العالمية والسلع اللينة المتداولة بهوامش هي من بين الأدنى، و فروقات سعرية هي الأكثر ثباتا و الأسرع بتنفيذ الصفقات المتاحة في السوق. 

www.onefinancialmarkets.com , مملوكة ومشغلة بالكامل من قبل شركة "سي بي فيننشال سيرفسز" المحدودة للخدمات المالية.

وسيط عالمي حاصل على جوائز عالمية
نفتخر بحصولنا على عدد من الجوائز العالمية في مجال التداول تقديراً لجهودنا في جودة الخدمة و التفاني في خدمة العملاء :

Best FSA Regulated Broker
Saudi Money Expo

Best Education Product
Saudi Money Expo

Best Broker - Online Trading
IAIR Awards

Best Institutional Broker
Saudi Money Expo

Best FX Services Broker
CN Forex

Top International
FX Broker 2015

Saudi Money Expo

Broker of the Year
Online Trading – Middle East

IAIR Awards

Best Forex
Customer Service 2018

JFEX Awards

نقبل طرق الدفع التالية: